طائر التنوط
غرائب وعجائب

حقائق غريبة عن طائر التنوط

Read Time5 Minute, 12 Second

طائر التنوط هو طائر له منقار أحمر قوي يشبه في شكله المخروط، التنوط يشبه إلى حد كبير العصفور هو من طائفة العصافير ذات القدم الصغيرة، هو من فصيلة التنوطيات يلقب بإسم الحوت أو الدوش، يوجد بكثرة في قارة إفريقيا ومنطقة الصحراء الكبرى، يتغذى التنوط علي البذور العشبية بشكل أساسي منها القمح والذرة والشعير، الطائر يتكاثر في هيئة أعداد كبيرة جدًا لا يمكن حصرها حيث أنها يمكن أن تصل إلى مليار طائر، نوضح في مقال اليوم حقائق غريبة عن طائر التنوط.

حقائق غريبة عن طائر التنوط

طائر التنوط

– يصل طول طائر التنوط حوالي إثنى عشر سنتيمتر ولا يزيد عن ذلك الطول في معظم الأنواع، وزن هذا الطائر يتراوح ما بين 15-26 جرام تقريبًا، على حسب ما ذكر على موقعalmrsal.

– حقائق غريبة عن طائر التنوط يتغير ريشه أثناء الطيران إلى اللون الأخضر واللون الأصفر.

– أرجل التنوط ذات لون برتقالي جميل، يشتمل جسمه على قطع لونها بني مخططة.

– عين هذا الطائر يحدها حلقة ذات لون أحمر ضيقة وليست واسعة، القزحية تكون ذات لون بني.

– في الأيام العادية البعيدة عن موسم التكاثر الطائر ليس لديه أي ألوان زاهية، تكون رأسه مائلة إلى اللون الرمادي أكثر مع لون بني تميزه خطوط داكنة اللون.

– الطائر ذو ذقن بيضاء مع شريط خفيف فاتح اللون يوجد فوق منطقة العينين، يكون منقاره مائل للون الأحمر أو الأحمر الباهت.

– إناث التنوط تشبه إلى حد كبير الذكور في الأيام العادية ولكنها تختلف إلى حد كبير في موسم التزاوج والتكاثر.

– توجد بعض الأنواع المختلفة من السلالات المختلفة لهذا الطائر تكون فيه الأنثى ذات منقار لونه وردي.

اقرأ أيضاً: تعرف على أجمل القطط بالصور

– ريش التنوط له حواف لونها أصفر، منقاره ذو لون أحمر غامق للذكور والإناث.

في موسم التزاوج فقط يميل المنقار عند الإناث التنوط  إلى اللون الأصفر البرتقالي.

– ذكور التنوط تتميز بأن وجهها له قناع ذو لون أسود، وفي بعض السلالات المختلفة من النادر أن نجد قناع الوجه يتلون باللون الأبيض بدلًا عن اللون الأسود.

– القناع الذي يوجد على وجه ذكور الطائر يحاط بجزء صغير وردي اللون أو ذو لون أصفر على منطقة الرأس والصدر.

– يتميز التنوط بأنه يفضل الجو الدافئ عن الجو البارد الموجود في أعلى الأشجار والمناطق التي توجد على علو شاهق؛ لذا هو من الطيور التي تبعد عن الصحاري والغابات وأي منطقة باردة بشكل عام.

– يعد هذا الطائر من الطيور الصلبة القوية التي يمكنها الهجرة لمسافات بعيدة جدًا لأكثر من عشرة مليون كيلومتر مربع من المساحة المغطاة بالشجر والعشب وحشائش السافانا التي توجد في القارة الإفريقية.

– طيور التنوط ذو المنقار الأحمر تقوم ببناء أعشاش ذات أسقف بيضاوية الشكل يتم نسجها من شرائح تنسج من العشب التي يتساقط من غصون الأشجار الشائكة.

– التنوط يعد من أكثر الطيور خطورة على الإطلاق.

اقرأ أيضاً: حقائق غريبة عن حيوان الأوكابي

غذاء طائر التنوط

 طائر التنوط

– يعتمد غذاء طائر التنوط بشكل أساسي على البذور العشبية؛ لذا هو السبب الرئيسي في حدوث خسارة كبيرة جدًا في محاصيل الحبوب.

– عند نفاذ الحبوب التي يتغذي عليها التنوط ولا يجد ما يتغذى عليه فإنه يهاجر إلى الأماكن التي تكثر فيها الأمطار والتي يتم إنبات الكثير من البذور فيها ومن ثم يجد غذائه ويستطيع العيش.

– هذا الطائر يتغذي في صورة أسراب كبيرة جدًا من الطيور التي يظل جزء كبير منها لا يستطيع الحصول على الغذاء بسبب نفاذه من كثرة أعداد الطيور، في هذه الحالة يتكدس الطيور ويلجأون لمكان آخر يمكن أن يحصلوا منه على غذاء.

التكاثر عند طائر التنوط

– التكاثر عند طائر التنوط في مستعمرات كبيرة من الطيور فهو في إنتاجه غني جدًا ويتكاثر بشكل كبير.

– صغار طائر التنوط يكون منقارها مميز حيث أن لونه يميل إلى اللون الأبيض وتعد هذه من معلومات عن طائر التنوط.

– الصغار في التنوط يكونوا منزوعين الشعر بشكل تام فلا يوجد لديهم سوى بعض الشعيرات الصغيرة جدًا التي توجد على منطقة الرأس ومنطقة الكتفين.

– في اليوم الرابع من خروج صغار طائر التنوط تبدأ العيون في التفتيح، هو نفس الوقت تحديدًا الذي يبدأ فيه الريش بالظهور على جسم الطائر.

– تبدأ الطيور في الكسوة الكاملة بالريش والمعايشة مثل الكبار من الطيور بعد مرور حوالي شهرين أو ثلاثة من بعد الفقس.

اقرأ أيضاً: حقائق غريبة ومثيرة عن حيوان الكسلان

هل طائر التنوط خطير؟

– يعاني المزارعين الموجودين في قارة إفريقيا ومنطقة الصحراء الكبرى من هذا الطائر؛ حيث أدي إلى الكثير من الخسائر لهؤلاء المزارعين.

– حتى الوقت الحالي قارة إفريقيا تحاول مكافحة هذا الطائر الشره جدًا لأكل الحبوب والقضاء عليها؛ حيث أنه يوجد في صورة أسراب كبيرة تشبه إلى حد كبير أسراب الجراد.

 -أطلق على التنوط إسم الجراد أيضًا لما يسببه من ضرر بالغ للأماكن المحيطة به والتي يتم فيها زراعة الحبوب.

– من أشد الصفات خطورة في هذا الطائر من وجهة نظر العلماء الذين حاولوا مرارًا وتكرارًا مساعدة المزارعين في القضاء على هذا الطائر الخطر؛ هو أن هذا الطائر عندما يتحرك يكون في أعداد كبيرة جدًا لا يمكن مكافحتها أو السيطرة عليها بشكل سهل.

– طيور التنوط يمكن أن تتحول إلى كميات كبيرة جدًا قد تصل إلى الملايين من الطيور؛ ذلك من أهم وأبرز الأسباب التي تجعل هذا الطائر الغريب أكثر الطيور تواجدًا ووفرة في العالم كله على الإطلاق.

– التنوط يهاجم المزارع التي يتم زراعة محاصيل الذرة والأرز والشعير وأيضًا القمح بها بشكل كبير ومخيف.

– التنوط يتناول حوالي عشرة جرامات من تلك الحبوب بشكل يومي وهي كمية ليست بقليلة فهي تشكل خطر كبير على تلك المحاصيل.

– نظرًا للأعداد المهولة التي يتواجد عليها طائر التنوط فإن في حالة قيام كل طائر بتناول تلك الكمية من الحبوب يعني أن إثنان مليون طائر يمكنهم تناول عشرون طن من الحبوب بشكل يومي.

– الخسائر الناجمة عن مهاجمة طائر التنوط للمزارع التي تشتمل على محاصيل الحبوب تم تقديرها من قبل الدولة بنحو خمسين مليون دولار بشكل سنوي وهي خسارة فادحة لا يمكن أن يعوضها شئ.

اقرأ أيضاً: حقائق غريبة ومثيرة عن حيوان القنفذ

مكافحة طائر التنوط

–  تحاول الدولة قتل كميات كبيرة من هذا الطائر بشكل سنوي ولكن للأسف هذا شئ غير مجدي؛ لأن التنوط معروف بصلابته ومقاومته للأجواء المحيطة به.

– التكاثر في طيور التنوط يكون بشكل كبير جدًا وسريع في نفس ذات الوقت، ومن ناحية أخرى لا توجد الكثير من الحيوانات التي يمكنها الغذاء على أجساد طائر التنوط.

– مكافحة طائر التنوط عن طريق رش المبيدات التي تساعد على قتله والتخلص منه ومن أهمها مادة فينثيون وتعد طريقة غير مجدية للخلاص منه، على حسب ما ذكر على موقع thenewhumanitarian.

– تم تفجير الأماكن التي يتواجد فيها طائر التنوط بكثرة ولكن هذا أيضًا كان شئ غير نافع، من الواضح أن مكافحة طائر التنوط ومحاولة القضاء عليه هو شئ خارج عن السيطرة.

اقرأ أيضاً: تعرف على أصغر وأجمل الكلاب في العالم بالصور

0 0
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *